منذ ساعه و 25 دقيقه
  التقت قياة قوات التحالف العربي بعدن مساء السبت بنخبة من المفكرين والمثقفين والنشطاء من أبناء العاصمة عدن في مقر قيادة التحالف بالعاصمة عدن.   وتركز النقاش خلال اللقاء على العديد من الجوانب المختلفة التي تخص الأوضاع في العاصمة عدن ، والبحث عن السبل الممكنة لإستعادة
منذ ساعه و 29 دقيقه
  ذهلت من ذلك المستوى الأخلاقي والقيمي الهابط الذي وصلت إليه بعض من تلك الأقلام و الأبواق غير المسؤولة وخصوصا الجنوبية منها , وألتي أنبرت بشراسة بعبارات التخوين لهاني بن بريك بسبب ترحيبه وتأمينه لوصول أسرة الرئيس الراحل عفاش إلى عدن , لنختلف مع بن بريك أو مع غيره ولكن
منذ ساعه و 49 دقيقه
  انتشر منذ صباح يوم أمس صور لأعلام الجنوب وهي تزين جبال وشوارع المناطق المحررة في مدينة العليا (القصاب) في بيحان الأعلى .   وظهرت الصور من قمة جبل ريدان بعد تحريره من قبل المقاومة الجنوبية، الذين قاموا برفع علم الجنوب على قمة الجبل .   كما نشرت  لعناصر من المقاومة
منذ ساعتان و 37 دقيقه
  كشفت وثيقة عن فضيحة جديدة للشرعية اليمنية ضمن فضائح الفساد المستمرة في مسؤولي الشرعية وحكومة احمد بن دغر.    الوثيقة التي رفعها المستشار الثقافي بالسفارة اليمنية بماليزيا  لوزير التعليم العالي باسلامه  توضح قيام السفير المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين باليمن
منذ ساعتان و 41 دقيقه
  استقبال أسرة صالح كشف حقيقة البحث بهوس عن مهاجمة المجلس الانتقالي لتظهر هشاشة كل ما يستندوا عليه في مهاجمتهم العبثية فهناك دول ومنظمات هي من تقيس الامر وتبني عليه تقييمها .   أسرة علي عبدالله صالح تلجئ للجنوب فيتم حمايتها من اي طرف يريد تصفيتهم على ارض الجنوب لالصاق
مجتمع مدني

ورحلت طائر الفلامنجو ..السيدة صفية لقمان

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 17 مارس 2016 08:42 مساءً

 

ورحلت ربيبة العلم والأدب ..شقيقة الأدباء والنجباء.. سيدة الزمن الجميل، رحلت طائر الفلامنجو الشامخة ... الصداحة التي تردد صداها بكلمتها الشهيرة " هنا عدن " عام 1954م. ... رحلت رائدة الإذاعة العدنية السيدة/ (صفية علي ابراهيم لقمان) التي تنتسب الى عائلة التنوير الشهيرة، كوكبة الصحفيين والمحاميين والقضاة والإعلاميين , بريادة رجل التنوير الأول طيب الله ثراه محمد علي لقمان.

 

رحلت نبراس الضياء التي قدمت برامج المرأة والطفل مع السيدة (ماهية نجيب) والآنسات ( نبيهة محمد ــ فوزية عمر - نجاة راجح ــ عزيزة عبدالله) عاشت بفيض عطائها ... وبشاشة محياها ...وتفكيرها ومبادئها الوطنية ...وتاريخها المشرف ...ونضالها الطويل... تعلمنا منها الصبر والمثابرة والكفاح... والثبات والإيمان...والإيثار وصلة الرحم ورحابة الصدر ..وكرم الخصال .. فقد عاشت بتواضع جم من أجل الآخرين.

 

عملت إعلامية، تربوية، واجتماعية، ومتطوعة لخدمة المجتمع... وتركت ذكرى عظيمة في قلوب الكثيرين من أبناء هذه الأرض الطيبة المعطاء.

منذ وقع الخبر والنفس عليلة و الألم يمتشق الوجدان لفراقها ولهذه الظروف القاسية التي حالت بالمسافات بين الأهل والأحبة وغربتنا وشردتنا ...

 

رحمك الله يا غالية ورحم روادنا وشرفاؤنا ... تركونا ونحن في أمس الحاجة إلى بصيرتهم.

وفي الأخير لا يسعنا إلا أن نعزي أنفسنا وإبنتها وأبنائها وكافة آل لقمان وأنسابهم ومحبيهم في عدن والمهجر بهذا المصاب الجلل وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

** بقلم : منى شوقي لقمان

 

 

اتبعنا على فيسبوك