منذ 4 ساعات و 18 دقيقه
  #بالله_ايش_يقولك_عقلك لا تستغرب أن قالوا إن القاعدة تستخدم المدفعية في حربها ضد النخبة الحضرمية أو الشبوانية  .. لأن المدفعية ليست شيء أمام معسكرات ومحافظات بأكملها سلمت إلى القاعدة في أبين الحبيبة بأوامر من عفاش آنذاك  . لكن نعود لنقول ...    سيهزمون  وينكسرون.
منذ 4 ساعات و 26 دقيقه
  اشار التقرير الى ان القوات التي يفترض انها خاضعة لسيطرة الرئيس هادي ترفع علم جنوبي مستقل وتشير الى عيدروس الزبيدي بانه الرئيس ! التقرير يشير وبشكل واضح الى ان الرئيس هادي فقد القيادة او السيطرة على القوات الامنية والعسكرية العامله باسم الحكومة . النقطتان أعلاه توضح من
منذ 9 ساعات و 19 دقيقه
  تبلور أفكار غير مسبوقة أممية نحو إعادة الاعتراف بالدولة الجنوبية السابقة والتي كانت قد جمدت عضويتها.في في عام 1990 مع إعلان الوحدة اليمنية رغم انة تم إذابة الدولتين وتشكيل كيان واحد اسمه الجمهورية اليمنية بل ظل مقعد اليمن في مجلس الأمن والذي كان مقعد  جمهورية اليمن
منذ 9 ساعات و 23 دقيقه
  أستمر شتات الجنوبيين السياسي لسنوات طويلة، وكان هذا الشتات هو الحجة التي دائماً نوجه بها من قبل الآخرين والسؤال الصعب الذي لم نكن نستطيع الإجابة عليه   "  من يمثل الجنوب وقضيته ؟ " .   مازلت أتذكر عند قدوم المبعوث الدولي السابق جمال بن عمر الى عدن قبل الحرب، دخل
منذ 9 ساعات و 25 دقيقه
  واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية لاجتثاث الارهاب وردة الفعل السلبية لتلك القوات إزاء الحملة ، ما يعزز ويثبت واحدية الارهاب  مع القوى والأحزاب والمؤسسات العسكرية والأمنية الشمالية، نفس ردة فعل
مقالات
الاثنين 14 أغسطس 2017 01:43 مساءً

أهالي أبين يدفعون الثمن وغيرهم يحصد الثمار

فيصل السعيدي
مقالات أخرى للكاتب

 

نتحدث دائما عن المؤامرة التي تتعرض لها محافظة أبين ، في جميع المراحل والمنعطفات السياسيه التي ارتبطت بدولة الجنوب سابقا وبالدولة اليمنيه بعد العام 1994 م وحتى يومنا هذا .

انا اتفق مع هذا الطرح ولكن يجب ان نتوقف مطولا لمعرفة الأسباب والجهات والأفراد ذات العلاقه بالمؤامرات التي تحاك على أهالي أبين البسطاء ،

أيضا علينا التفريق بين المواطن الابيني الذي يسكن أبين وبين المسؤول الابيني المنتمي إلى أبين اسميا فقط ولا يسكن فيها ، حيث وأغلب المسؤلين لديهم قصور وأماكن فخمه في محافظات أخرى، ومحسوبين على تلك المحافظات وأولادهم ربما لايعرفون أبين من أساسه ، ومع احترامنا الشديد لأغلب القيادات الابينيه المهاجره ، فهولاء لم يقدموا لمحافظة أبين شيئا يذكر ، غير الخراب والدمار واذكاء الفتن ، عندما يفقدون مصالحهم الشخصية حيث يلجأون إلى تحريض أبناء المناطق التي ينتمون إليها مستخدمين أساليب المكر والخداع والتضليل لكسب مؤيدين ومناصرين ، للوقوف معهم .

 

لكن سرعان ما يتم تخلي هذا المسؤول أو ذاك عن أقرب الناس إليه بل والتخلي عن المحافظة بشكل تام ، حين تحتاج المحافظة إليهم في أوقات الشدة .

وهكذا يدفعون أبناء أبين الشرفاء فاتورة بأهضة الثمن في كل مره بعد إن يحصد غيرهم الثمار.

فيصل السعيدي

 

اتبعنا على فيسبوك