منذ 59 دقيقه
  وقعت "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" صباح أمس الأثنين إتفاقية لتشييد وتأثيث قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية. واكد ممثل الهيئة محمد سيف المهيري بشبوةً خلال توقيع الإتفاقية أن مشروع تشييد القاعات الجامعية وتجهيزها بالأثاث
منذ ساعه و 4 دقائق
  في تغريداته بخصوص الوضع الاقتصادي في البلاد المنهكة، وارتباطاته الإقليمية والدولية، لاحظ نشطاء يمنيون في خطاب رئيس وزرائهم، ما اعتبروه مؤشرًا على مكمن الخلل في الحكومة الشرعية. وحاول أحمد عبيد بن دغر أمس الثلاثاء، لفت الأنظار إلى الوضع الاقتصادي المتردي جراء انهيار
منذ ساعه و 10 دقائق
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد محفوظ بحاح" ان الشرعية اليمنية تعتزم طباعة 600مليار خلال الأسابيع القادمة ، موضحا أن الطباعة العشوائية تؤدي إلى نتائج كارثية ستجعل الريال لا يساوي كلفة طباعته.   وغرد بحاح اليوم الأربعاء في حسابه على تويتر :
منذ ساعه و 13 دقيقه
  في كل أصقاع الدنيا تعقد المجلس النيابية لفترة من الزمن وفي ظل انعقادها تناقش كل القضايا والمستجدات على الساحة الإقليمية، محل اختصاصها، وتقر القوانين والتشريعات التي يحتاجها الإقليم، مناط عملها، والتي تنظم الحياة العامة والخاصة في إطار قوانين تتوافق مع دساتيرها،
منذ ساعه و 16 دقيقه
  عندما تتعرض مؤسسة او شركة ما لنزيف مالي مستمر يكون القرار الأول هو وقف هذا النزيف. ما يجري اليوم لم يعد نزيفا بل ذبحا من الوريد الى الوريد لما تبقى من اقتصاد هش في البلد و من تجارب الحروب ان العملة متى بدأت تنهار لا تتوقف ابدا الا متى عاد الاستقرار والاستقرار مرهون
تقارير

الجنوب العربي : بين فقدان الهوية و اليمننة و استعادة الاصالة الحلقة الثانية ( الاخيرة)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الخميس 19 أكتوبر 2017 06:09 صباحاً

 

كانت تلك المشاركة الفاعلة من قبل الجنوبيين في الدورات الانتخابية ، و تأخر ظهور الحراك الوطني الجنوبي ، بل و ايضا نشأته الحقوقية و المطلبية ، ثمرة عدة عوامل ، اضافة الى ثقافة ( اليمننة ) التي غرسها النظام السابق ، و غياب المكتوب التاريخي و الثقافي للهوية الجنوبوية ، لعل اهمها :

1- ما قام به الاحتلال من جهد جبار و مقصود من افساد مدمر و تخريب مذهل للقيم السياسية و الاجتماعية ، و حتى الادارية .

2- غياب الرؤية و الوضوح حول المسار الذي ينبغي سلوكه ، في ظل صمت القيادات الجنوبية في المنفى منذ مغادرتها الوطن .

3- العسكرة الشاملة لمجمل الحياة المدنية الجنوبية : حيث قام نظام الاحتلال بنقل ما يقرب من نصف آلته العسكرية الى الاراضي الجنوبية ، و فتح مكاتب لمختلف اجهزته الاستخبارية في كل مديرية ، مارس من خلال كل ذلك كل اساليب الارهاب و الترهيب في المجتمع الجنوبي ذي الكثافة السكانية المنخفضة .

 

غير ان دعوى الاندماج تلك التي تقول بها المشاركة الجنوبية في الحياة السياسية لدولة الاحتلال ، تصطدم بظهور الحراك الوطني الجنوبي مباشرة بعد آخر دورة انتخابية عام 2006م ، و سرعة ارتفاع مطالبه ، من حقوقية الى المطالبة بالفدرالية الى الدعوة لاستعادة الدولة الجنوبية و اعتبار ان وجود سلطة صنعاء في الجنوب هو وجود اجنبي احتلالي ، كل ذلك يحدث خلال عام واحد هو عام 2007م ، فكيف يمكن فهم ذلك ؟

 

كانت الشراكة الاندماجية و ما عقبها من احتلال للوطن الجنوبي ، قد بعث الحياة و الحيوية لنظام صنعاء الشائخ الهرم و فعالياته الاجتماعية و السياسية و الثقافية القروسطية ، فكان ان دخل الجنوب منتصرا و مغرورا متعجرفا ، متبجحا بتخلفة باعتباره ( اصالة )، و بطشه و ارهابه باعتباره ( دولة النظام و القانون)، و فساده و افساده باعتباره( تنمية و ديموقراطية ) ، و نهبه للثروات الوطنية الجنوبية بنهم و شراهة و بلا رحمة باعتباره (وحدة مصير الشعب الواحد) ، و ليمارس في الوطن الجنوبي ، كل ما يمكن ان يفعله في نهاية القرن العشرين محتل ينتمي الى القرون الوسطى المظلمة .

 

غير ان استفزاز و تحفيزهوية ( الذاكرة الجمعية الثقافية الشعبية الجنوبية) ،كان يحتاج الى اقل قدر من تلك السلوكات السلطوية و السياسية و الاجتماعية و الثقافية للمنظومة الاحتلالية ، لتقوم بدورها و وظيفتها في الرفض و المقاومة لذلك ( الغريب الطارىء)، الذي اصطدمت به منذ اولي شهور الشراكة الاندماجية ، ذلك الرفض الذي بدأ استغرابا و انكارا ، ثم تنكيتا و فكاهة و تندرا ، ثم اصبح حديث المجالس الجنوبية الخالصة ، ثم اخذ يتجه جانبا تحليليا صحفيا ، و هذا تطور بدوره ليصبح نقدا و تفنيدا لادعاءات المنظومة الاحتلالية ، ثم فضحا و تشهيرا ، الذي كان سببا في اغلاق صحيفة الايام العدنية العريقة و التنكيل باصحابها ، التي كانت تمثل صوت الشعب الجنوبي في فضح المحتل و ادعاءاته، حتى اذا ظهرت احتجاجات المتقاعدين المدنيين و العسكريين ، كان لابد ان تكون مشحونة بجرعة كبيرة من الرفض و المقاومة الذي تأسس على قاعدة رفض هوية الذاكرة الجمعية الشعبية الثقافية الجنوبية لذلك الغريب الطارىء، خاصة و ان قطاع المتقاعدين يمثل قطاعا لديه من الثقافة ما يساعده على الفهم و التفسير و التأويل لما يدور حوله ،تأسيسا على طرح الرفض و المقاومة الذي تحمله بالضرورة هوية الذاكرة الجمعية الشعبية الثقافية ، و هي المسؤولة بالدرجة الاولى عن سرعة بروز وانتشار رفع سقف المطالب الجنوبية الى استعادة الدولة الجنوبية السابقة مقرونة بهوية جنوبية لا يمنية ، الذي هو الهدف الاستراتيجي للحركة الوطنية الجنوبية ، الذي يتوحد عليه الشعب الجنوبي و يقدم من اجله التضحيات الغالية، في مواجهة احتلال تلك هي صفاته و ممارساته .

 

استعادة الدولة الجنوبية السابقة بهوية جنوبية لا يمنية ، اي اثبات و تثبيت الهوية السياسية الجنوبوية للدولة الجنوبية المحررة ، هو اقصى مدى يمكن ان يصل اليه هدف الحراك الوطني الجنوبي ، و لكنه لا يستطيع و ليس من مهامه التأسيس التاريخي للهوية الوطنية للشعب الجنوبي من خلال توفير المكتوب التاريخ و الثقافي المفقود ، فتلك مهمة الدولة الوطنية القادمة ، بل لعلها اجلها و اعظمها و الاولى بالعناية و الرعاية ، و يحتاج انجازها الى مشروع وطني استراتيجي متكامل ، و مجهود وطني مضني منظم ، يضع امامه تجربة اليمننة ، باعتبارانها كانت بالنسبة للشعب الجنوبي خروجا و غيابا في التاريخ و شطبا و حدفا للدور التاريخي و الحضاري للشعب الجنوبي لصالح شعبا آخرو هوية اقليمية اخرى ، آخدا بعين الاعتبار ظروف العولمة الثقافية و مخاطرها على الهويات الضعيفة و غير المحصنة و شعوبها .

*- بقلم : سالم فرج مفلح

*- للإطلاع على الحلقة الأولى : اضغـــــــــــــط هنــــا

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك