منذ دقيقتان
    1-سافر حاكم عدن المستر رايللي  بصفته ممثلا عن سلطنات وامارات  الجنوب العربي  (مستعمرة عدن ومحمياتها الشرقية والغربية) االى صنعاء عاصمة المملكة المتوكلية اليمنية في منتصف يناير1934م ومكث في صنعاء 21 يوما وهو يفاوض مملكة اليمن على اعتماد ترسيم الحدود بين اليمن
منذ 9 دقائق
  كشف وزير في حكومة الشرعية عن علاقة وطيدة بين رئيس الحكومة الشرعية د . احمد عبيد بن دغر والعناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة ومعرفته المسبقة بالعمليات الانتحارية التي كانت تنفذها تلك العناصر ضد المدنيين ومنتسبي الجيش والأمن في العاصمة عدن .   وكشف وزير الدولة في
منذ 13 دقيقه
  قبل الاعلان عن المجلس الانتقالي في الجنوب كان حزب الاصلاح الاخواني وقيادات من حزب الموتمر الشعبي العام والتي أنضمت للشرعيه تسعى وتخطط لحوار سياسي يجتمع فيه أطراف النزاع في اليمن وتحت اشراف الامم المتحده وطبعآ أطراف النزاع في نظر العالم والامم المتحده هم الانقلابين
منذ 20 دقيقه
  كشف الباحث والمؤرخ العدني بلال غلام حسين حقيقة ما نشر حول عمليات بسط ونبش لقبور جنود بريطانيين في منطقة صلاح الدين غرب عدن . وبحسب الباحث بلال غلام في منشور رصده "شبوه برس" وننشره ذيل الخبر فقد زار الوادي الصامت بصلاح الدين بتكليف من القناة البريطانية الثالثة لاستقصاء
منذ 32 دقيقه
  لازالت الرؤية الموحدة بين الجنوبيين مفقودة وستظل أحلامهم مؤجلة في الاستقلال الناجز ومرتهنة ومقيدة وأسيرة بخلافاتهم التي طفت على السطح منذ استقلال الجنوب وحتى اليوم .. وهذا بدوره سيمنح الفرصة للقوى  الدولية بالتلاعب بأقدارهم كيف شاءوا!! وبذلك سيكررون نفس الأخطاء
مقالات
الخميس 07 ديسمبر 2017 10:46 صباحاً

4 ديسمبر 2017 هو 13 يناير الشمال

بأقلامهم
مقالات أخرى للكاتب

 

لطالما عيّرنا الشماليون بأحداث 13 يناير 86م التي قُتل فيها خيرة كوادر ورموز دولة الجنوب، وهرب آخرون ودخل الجنوب في فراغ سياسي وأزمة سياسية، ناهيك عن 14 لواء عسكري من قوات المهزوم غادرت وهربت إلى الشمال والسعودية.

 

اليوم نجد نفس الصورة في صنعاء، معظم كوادر الدولة - اتفقنا معهم أو اختلفنا - إما قُتلوا أو هربوا إلى مأرب وعدن والسعودية، ناهيك عن ألوية الجيش الهاربة في مأرب، والتي ستنضم إليها من قوات عفاش بعد مصرعه.

 

قاد المنتصر في حرب 86 م الجنوب إلى الهاوية، وسلم الدولة لـ(عفاش) عام 90م، ولا ندري إلى أين يقود الحوثيون اليمن؟ وإلى أي هاوية سيلقون بها؟.

 

لا أحد يستطيع إنكار دور الشماليين وعفاش شخصيا في تغذية وتأجيج أحداث 86م، وها هي العدالة الإلهية ترينا فيه وفي صنعاء نفس الخاتمة، فالعرب لا تموت إلا متوافية.

 

بدر قاسم

 

اتبعنا على فيسبوك