منذ 3 ساعات و 41 دقيقه
  قال مصدر حكومي يمني " أن محافظة حضرموت استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية قرابة 1500أسرة نازحة من العاصمة صنعاء هربا من الاعتداءات الممنهجة التي تمارسها مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة. وأكد المصدر في تصريح لصحيفة البيان الإماراتية " إن البطش والاعتقالات الذي
منذ 3 ساعات و 45 دقيقه
  استضاف مجلس العموم البريطاني في لندن ظهر يوم الاربعاء ١٣  ديسمبر ٢٠١٧م لقاء جمع عدداً من البرلمانيين والسياسيين البريطانيين المهمتمين بالشأن اليمني اضافه الى عدد من الناشطين اليمنيين والجنوبيين وفي مقدمتهم سفير اليمن في بريطانيا د. ياسين سعيد نعمان. افتتح اللقاء
منذ 3 ساعات و 49 دقيقه
  تستعد قوات التحالف العربي للدفع بتعزيزات عسكرية من القوات المسلحة الجنوبية الى جبهة الساحل الغربي لدعم القوات الموجودة هناك.   وتجري الاستعدادات في عدن على تجهيز لواءين جنوبيين من ألوية الدعم والاسناد لارسالهم الى جبهة الساحل الغربي. وذكر مصدر عسكري ان اللواء الثالث
منذ 3 ساعات و 56 دقيقه
  تواصلا مع اللقاءات السابقة، تم عصر اليوم لقاء سعادة السفير الفرنسي كريستيان تستو وبعض أركان سفارته مع الأستاذ عبدالرحمن علي بن محمد الجفري، رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) وبمعيته بعض أعضاء قيادة الحزب.   ودار النقاش حول مجريات الأحداث في بلادنا وتم
منذ 3 ساعات و 58 دقيقه
  دعا الاعلامي الجنوبي أياد الشعيبي الى تنظيم وتأمين أوضاع النازحين الذين يدخلون الجنوب قادمين من المحافظة الشمالية . واشار الشعيبي الى ان احترام أي نازخ وتقدير وضعه لا يعني بالضرورة الوقوف بوجه أي عملية تنظيم أو إقامة مقرات خاصة لهم حماية لهم أولا وحماية لأمن عدن من
مقالات
الخميس 07 ديسمبر 2017 10:48 صباحاً

رحل ولم يرحل عن الذاكرة

مدين مقباس
مقالات أخرى للكاتب

 

مهما تدفعنا الأحداث وشغف المتابعة للتحولات المتسارعة في (صنعاء)، والانشغال بتفاصيلها وما يدور فيها من مستجدات، إلا أنه لن يغفل عن ذاكرتنا ما حصل في صبيحة يوم السادس من ديسمبر 2015 المأساوي، وما تركته جريمة الإرهاب واغتيال ابن عدن الشهيد اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن (الأسبق)، قائد معركة “السهم الذهبي”، صانع النصر في معركة تحرير عدن، رحمه الله، من ألم وحزن وحسرة في قلوب كل الأهالي والأسر في عدن.

 

لن تفارق ذاكرتنا تلك الأيام التي كان لنا فيها الشرف بمعرفة الشهيد اللواء جعفر محمد سعد، والعمل معه، بما حملته من محطات وذكريات مختلفة متعددة الظروف، ولن ننسى مواقفه الشجاعة أثناء وبعد التحضير لانطلاق المعركة مع كوكبة من القادة الضباط منهم من استشهد، رحمة الله عليهم، ومنهم من ندعو له بطول العمر والصحة والعيش بسلام.

 

لا يمكن لأي أحداث أو مستجدات أن تغفل عن ذاكرتنا ما تحمله هذه الذكرى المؤلمة من حزن وألم سكن في وجداننا.. ففي ذلك اليوم قبل عامين خسرت عدن والجنوب عامة أنبل وأشجع أبنائها، وهو اللواء جعفر محمد سعد، رحمه الله، وخسرت محافظة عدن محافظا استثنائيا، أحبه وأجمع عليه الكل، لا أتصور أن يأتي محافظ آخر بمثل صفاته أو يملأ الفراغ مكانه.

 

كثير من القادة والرجال يرحلون عنا باستشهادهم أو بمغادرتهم الحياة، تاركين أثرا كبيرا في قلوبنا، نظل نتذكرهم بين الحين والآخر، ومع حلول ذكرى رحليهم.. لكن هناك قادة استثناء لا تغفل الذاكرة عنهم أبدا، حفروا في قلوبنا مكاناً لهم، ونحتوا في الذاكرة أثرا لهم، من خلاله نظل نتذكرهم في كل لحظة، مهما كانت الظروف، ولا يمكن أن تصرفنا عنهم الانشغالات. والشهيد اللواء جعفر محمد سعد، رحمه الله، أحد أولئك الذين برحيلهم لا يرحلون عن الذاكرة، ولا يغادرون القلوب.

 

رحم الله الشهيد البطل اللواء جعفر محمد سعد، وأسكنه فسيح جناته.

*- عن الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك