منذ ساعه و 7 دقائق
  لأول مرة ملف اليمن يسلم إلى مبعوث اجنبي ينتمي إلى المملكة المتحدة #بريطانيا  يدعى السيد #مارتن في سابقة هي الأولى والتي كسرت إطار الاعتماد على العنصر العربي الذي اعتادت عليه ملفات وقضايا وحروب اليمن أن تسند إليهم منذ قرابة ال 50 عام في أي نزاع .   هل برأييك سيحدث هذا
منذ ساعه و 9 دقائق
  ينفرد البنك المركزي التابع لحكومة الشرعية اليمنية بعدن بإنجازات مصرفية فريدة وغير مسبوقة في تاريخ  العمل المالي والمصرفي بالعالم من أبرزها مايلي: 1- بعد البنك المركزي الوحيد بالعالم الذي باع الدولار واحتياطي النقد الأجنبي بمزاد علني رسمي عبر بنك آخر ولكي يشتري عملته
منذ ساعه و 14 دقيقه
  أثارت رسالة نصية أكتوبر 2014م للقاضي حمود الهتار رئيس المحكمة العليا للجمهورية اليمنية حديثا من الرئيس هادي غضب الشارع والمثقفين والساسة الجنوبيين لما حملته من فتوى قانونية بإستباحة الجنوب ربيع العام 2015م وهو ما تم فعلا وسالت على إثره أنهار من دماء شباب الجنوب وشيبانه
منذ ساعه و 33 دقيقه
  انتصار جديد لصحيفة «الأيام» يؤكد مدى تأثيرها الأدبي والثقافي في المجتمع اليمني.   جامعة عدن أصدرت كتابا بعنوان (أعجوبة القرن تنام النجوم على حنجرته الذهبية.. أبو بكر سالم بلفقيه وطن كامل السيادة)، بمناسبة أربعينية الفنان ابو بكر سالم بلفقيه.. والعنوان الرئيس
منذ ساعه و 39 دقيقه
  في مجلس مقيل منتدى الفقيد محمد أحمد يابلي في الشيخ عثمان، مساء الخميس الماضي، 18 يناير، 2018م، أثار الأستاذ أحمد محمد قعطبي حالة نقاش وجدل حول كلمة المراقب السياسي لـ«الأيام» في عددها الصادر الأربعاء، 17 يناير، 2018م، ولأن المحروسة «الأيام» متوفرة يومياً ومجانا
مقالات
السبت 16 ديسمبر 2017 03:47 مساءً

لماذا ضاعت الوحدة يا أهل اليمن؟

مقبل محمد القميشي
مقالات أخرى للكاتب

 

كنا في الجنوب نكيل التّهم للوحدة، خاصة بعد عام 94م، وكنا ننعت الوحدة بكل الصفات السيئة، ونكتب ما يحلو لنا حولها، ونشن هجوما لاذعا ضدها، ولا نهتم بمن كان حسيبا أو رقيبا حولنا.. مانشيتات وعناوين بالخط العريض في عدة صحف ومنتديات جنوبية ضد الوحدة.

 

وكنا في الجنوب مرتاحين بما نكتب في الصحف، وكنا نقول “الوحدة المشؤومة” و “الوحلة”، وغير ذلك من الألفاظ والمصطلحات، رغم أن كثيرا من الكتّاب تعرضوا للسجن والتهديد، حتى أن كثيرا منهم شارف على الموت نتيجة التعذيب، أو دس السم في طعامه وهو لا يعلم، كل ذلك من أجل الجنوب وقضيته.. وعلى الرغم من كل تلك التهديدات والتعسفات التي كان الكتّاب يتلقونها إلا أنهم لم يتوقفوا يوما عن الكتابة ضد الوحدة، لأننا اكتشفنا أن الوحدة التي حصلت بين شطري اليمن (شماله وجنوبه)، لم تكن هي الوحدة التي ينشدها كل اليمنيين، كوحدة أممية وكمطلب شعبي، فلم تكن قائمة على أسس متينة وقوية، بل كانت “الوحدة اليمنية” كدار بنيت على قواعد هشة، ومن أشرف على بنائها لم يستند إلى أسس وقواعد صلبة، وإلى معايير البناء المتين، وليست لديه أي شهادة تخصصية في الهندسة المعمارية.. ونتيجة لذلك لم يطل بقاء هذه الدار وسرعان ما تهدمت ووقعت على ساكنيها.

 

اكتشفنا فيما بعد أن القائمين على تلك الوحدة هم سبب دمار اليمن (أرضا وإنسانا)، ومع هذا لم نحرك ساكنا كقوى فاعلة في المجتمع بعيدا عن مصالح وضجيح الأحزاب السياسة التي تعمل لذاتها.

 

والسؤال هنا: ألسنا من هذا العالم الذي يعي ويدرك ويميز بين الخير والشر.. قتل وقتال هنا وهناك، وكأننا نعيش في القرون الوسطى.. فليس فينا رجل رشيد، لا رئيس جمهورية، ولا شيخ قبلي، ولا رجل دين، ولا قائد عسكري.. شيء غريب يحصل في هذه البلاد، عواصف مرت بهذا الوطن ودمرت كل شيء جميل فيه، ومازالت تلك العواصف مستمرة حتى الآن.

 

جاءنا الحوثي بصرخته وشعاره الذي يدعو إلى القتل والدمار والتناحر فيما بيننا، يسير خلفه قوم توافدوا من أعالي الجبال، مرددين تلك الصرخة باستمرار والتي يحفظونها كأسمائهم، يحملون في رؤوسهم أدمغة وعقولا متحجرة لا يفكرون بها، مبرمجة على تنفيذ كل ما يُملى عليهم من ساداتهم وقاداتهم.

 

قُتل “الزعيم” ورحل عن الدنيا، ورحلت معه كبرياؤه وجبروته.. قُتل وقومه ينظرون، واستسلم جيشه بكل معداته، إنها مشيئة الله في خلقه الظالمين، فقد ظلم الكثير بالأمس، خاصة في الجنوب، ونهب أموالهم.. إنها ليست شماتة يا زعيم ولكن هكذا سارت الأمور،

 

ولا نستطيع تحريف الحقائق، فالعمل السيئ لا يتغير أثره حتى وإن رحل صاحبه، كمثل الرئيس الهالك صالح.

 

اليوم يحق لنا إن نوجه بعض الأسئلة في أمور كثيرة، منها مثلا: من ضيع الوحدة؟ هل الجنوبيون أم الشماليون؟.. ومن عمل على تدهور البلاد؟.. وهل يمكن العودة إلى الوحدة بعد تحرير صنعاء؟.. أسئلة بحاجة إلى إجابات صريحة شافية كافية، بعقل وحكمة وتأنٍّ. وهناك تجارب مررنا بها يمكن العودة إليها والاستفادة منها.

 

اليوم رأينا أهمية الجنوبيين عند الأخوة في الشمال بعد دعوتهم الجنوبيين إلى الفزعة والوقوف إلى جانبهم ضد الحوثي، بعد أن كان رئيسهم سابقا وحكامهم يعتبر الجنوبيين “بقايا هنود وصومال”.. لكن الجنوبيين أكبر من ذلك واستجابوا فورا وقدموا الدعم العسكري والمعنوي، وجبهة الساحل الغربي هي خير دليل على ذلك. وستفتح جبهات أخرى وفي محاور أخرى عن طريق الجنوب قريبا إن شاء الله.

 

ولايخفى على أحد بأن الجنوبيين دائما هم من يفك الحصار عن صنعاء، وحصار السبعين سابقا خير دليل على ذلك، فعندما عجز الشماليون عن فك حصار صنعاء حينها استنجدوا بالجنوبيين، والكل يعلم ما حصل بعد ذلك نتيجة للدور الجنوبي الفاعل الذي ساعد في فك ذلك الحصار.. والآن هل يفهم الإخوة الشماليون أهمية الجنوبيين؟.. أتمنى ذلك.

 

اتبعنا على فيسبوك