منذ 50 دقيقه
  وقعت "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" صباح أمس الأثنين إتفاقية لتشييد وتأثيث قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية. واكد ممثل الهيئة محمد سيف المهيري بشبوةً خلال توقيع الإتفاقية أن مشروع تشييد القاعات الجامعية وتجهيزها بالأثاث
منذ 55 دقيقه
  في تغريداته بخصوص الوضع الاقتصادي في البلاد المنهكة، وارتباطاته الإقليمية والدولية، لاحظ نشطاء يمنيون في خطاب رئيس وزرائهم، ما اعتبروه مؤشرًا على مكمن الخلل في الحكومة الشرعية. وحاول أحمد عبيد بن دغر أمس الثلاثاء، لفت الأنظار إلى الوضع الاقتصادي المتردي جراء انهيار
منذ ساعه و دقيقتان
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد محفوظ بحاح" ان الشرعية اليمنية تعتزم طباعة 600مليار خلال الأسابيع القادمة ، موضحا أن الطباعة العشوائية تؤدي إلى نتائج كارثية ستجعل الريال لا يساوي كلفة طباعته.   وغرد بحاح اليوم الأربعاء في حسابه على تويتر :
منذ ساعه و 5 دقائق
  في كل أصقاع الدنيا تعقد المجلس النيابية لفترة من الزمن وفي ظل انعقادها تناقش كل القضايا والمستجدات على الساحة الإقليمية، محل اختصاصها، وتقر القوانين والتشريعات التي يحتاجها الإقليم، مناط عملها، والتي تنظم الحياة العامة والخاصة في إطار قوانين تتوافق مع دساتيرها،
منذ ساعه و 7 دقائق
  عندما تتعرض مؤسسة او شركة ما لنزيف مالي مستمر يكون القرار الأول هو وقف هذا النزيف. ما يجري اليوم لم يعد نزيفا بل ذبحا من الوريد الى الوريد لما تبقى من اقتصاد هش في البلد و من تجارب الحروب ان العملة متى بدأت تنهار لا تتوقف ابدا الا متى عاد الاستقرار والاستقرار مرهون
مقالات
السبت 30 ديسمبر 2017 10:27 مساءً

يابلي .. قلم المدنية

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

الارهاب لو حدد هدفا فانه يصل اليه مهما كانت الاحتياطات الا اذا حال قدر الله دون تنفيذ الهدف

 

لا أعتقد أن نجيب يابلي كان هدفا إرهابيا ، فلو كان كذلك فقد مرت ظروف آمنية منفلتة كان ممكنا أن يصطاده الإرهاب بكل سهولة .

 

الذين هاجموا الصحفي نجيب يابلي هم من الملثمين المحليين ليس من ملثمي الإرهاب  والملثمون المحليون لايريدون قتله بل الضغط عليه لكنهم لم يعرفوا خريجي مدرسة هشام باشراحيل الذين كلما احست نفس تلميذ من تلاميذه بالضعف البشري تذكر ذلك العملاق وقوة ارادته في ظروف أقسى من هذه الظروف .

 

نجيب يابلي يحمل رسالة قلم لن يدنسه في آخر عمره أو يبيعه في مزادات الافك والافتراء ، حدد خياره مع شعبه ومع استقلال الجنوب وهو تحديد خيار لم يبدا من التحاقه بالجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي بل حدده من وقت مبكر عندما اختار أن يكون قلمه من أقلام نخبة  الأيام الصحيفة والموقف والانتماء .

نجيب يابلي قبل أن يكون علم ثقافي وصحفي جنوبي هو ابن عدن وهامة من هاماتها الثقافية والإعلامية عدن التي لايريدون لها إلا أن تتمثل بجوقات وطبالين لايعبرون عن خصوصية عدن وتميزها في أي مشروع جنوبي لذلك تعرض للهجوم الملثم لتهديده.

 

أثق ثقة مطلقة بأن ذلك الرجل الخفيف الوزن في جسمه كبييير وثقيييل في وزنه كموقف ورسالة ومبدا فهو اختار ولن تفت ارادته أو تبدل خياراته التهديدات سواء سافرة أو ملثمة

حفظ الله نجيب يابلي من كل شر

ولا نامت أعين الجبناء .

 

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك