منذ ساعه و 19 دقيقه
  وقعت "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" صباح أمس الأثنين إتفاقية لتشييد وتأثيث قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية. واكد ممثل الهيئة محمد سيف المهيري بشبوةً خلال توقيع الإتفاقية أن مشروع تشييد القاعات الجامعية وتجهيزها بالأثاث
منذ ساعه و 23 دقيقه
  في تغريداته بخصوص الوضع الاقتصادي في البلاد المنهكة، وارتباطاته الإقليمية والدولية، لاحظ نشطاء يمنيون في خطاب رئيس وزرائهم، ما اعتبروه مؤشرًا على مكمن الخلل في الحكومة الشرعية. وحاول أحمد عبيد بن دغر أمس الثلاثاء، لفت الأنظار إلى الوضع الاقتصادي المتردي جراء انهيار
منذ ساعه و 30 دقيقه
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد محفوظ بحاح" ان الشرعية اليمنية تعتزم طباعة 600مليار خلال الأسابيع القادمة ، موضحا أن الطباعة العشوائية تؤدي إلى نتائج كارثية ستجعل الريال لا يساوي كلفة طباعته.   وغرد بحاح اليوم الأربعاء في حسابه على تويتر :
منذ ساعه و 33 دقيقه
  في كل أصقاع الدنيا تعقد المجلس النيابية لفترة من الزمن وفي ظل انعقادها تناقش كل القضايا والمستجدات على الساحة الإقليمية، محل اختصاصها، وتقر القوانين والتشريعات التي يحتاجها الإقليم، مناط عملها، والتي تنظم الحياة العامة والخاصة في إطار قوانين تتوافق مع دساتيرها،
منذ ساعه و 36 دقيقه
  عندما تتعرض مؤسسة او شركة ما لنزيف مالي مستمر يكون القرار الأول هو وقف هذا النزيف. ما يجري اليوم لم يعد نزيفا بل ذبحا من الوريد الى الوريد لما تبقى من اقتصاد هش في البلد و من تجارب الحروب ان العملة متى بدأت تنهار لا تتوقف ابدا الا متى عاد الاستقرار والاستقرار مرهون
اخبار المحافظات

اليمننة والإستيطان ... خطر سقطرى

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 12 يناير 2018 10:19 صباحاً

 

كثر الكلام عن سقطرى وان هناك تآمر على هويتها وانتمائها واقتطاعها ، الهدف  منه جر الجنوبيين إلى زوايا ليست لصالحهم ودق اسفين الخلاف مع الإمارات العربية المتحدة .

 مسألة العبث بالحدود الوطنية وتغيير معالمها  مسألة دولية ليست بالأمر السهل أن تفرضها دولة الإمارات أو دولة إقليمية بمفردها وليس بمقدورها تغيير الحدود وتشكيلها فهي  مسألة تحكمها المصالح العالمية

 

مفسبك إماراتي هرف بما لايعرف فتلقفت الأبواق المفسبكة المعادية تخريفه  وتحاول ان تجعل منها قضية رأي عام جنوبي ضد الامارات  وتدعمها بتأويل لتصريح فلان أو تعليق على حائط علان ، وانجر بعض مفسبكينا بل وبعض نخب منا يترافعون عن سقطرى وانتماؤها والخبثاء في مشاريع اليمننة  يتجهون بتلك المرافعات ويحرفونها لصنع شرخ مجتمعي مع الإمارات التي هم أكثر حرصا على أن لا تسود الشروخ في علاقتهم بها .

 

سؤال لكل جنوبي يخشى ان تقتطع الامارات سقطرى أيهما أكثر خطرا على سقطرا الاستيطان الشمالي الذي يجتاحها بمئات الالاف ويسيطر على كل مفاصل الجزيرة أم كلمة مفسبك إماراتي تكلم عن الشامسي وانها قبيلة اماراتية لها وجود في الجزيرة .

 

قد يكون كلامه صحيحا..إن هناك جماعة من قبيلة الشامسي سكنت سقطرى كغيرهم من الصيادين الذين قذفت بهم الأمواج على شواطئ الجزيرة ، لكن الهجرة الى اي بلد لا تغير حقيقة انتماءه ، فقد هاجر العمانيون إلى زنجبار واسسوا بها دولة وامتلكوها ( هي الآن في السيادة التنزانية ) ولم تتعرب أو تتعومن زنجبار بل ظلت افريقية تابعة للبر التنزاني .

 

 وتاريخيا هاجرت قبائلنا الى العراق  وسوريا وليبيا وغيرها فهل هذه البلدان أصبحت لنا لأن قبائل لنا هاجرت اليها واستقرت فيها؟

 

الخطر على سقطرى من الاحتلال اليمني المجاور الذي ظل يغير تركيبتها  والذي نختلط معه بحدود ومازلنا في ثورة تحرر من هذا الاحتلال الذي مازال فينا من يرى اخوته وانتماؤه أكثر قربا من انتماؤهم للجنوب  .

لكن تلك النخب ومفسبكيها لايريدون لهذا الاحتلال أن تتسلط عليه الاضواء فهو انتشار شعب في بلده.

 

لو افترضنا أن الإمارات محتلة كما تزخر كتابات وجروبات بعينها ، فإن الفاصل بيننا وبينها بحار وصحاري ولن تكون الامارات أقوى من بريطانيا التي احتلتنا قرابة قرن ونصف وخرجت لأن لا حدود تجمعنا بها

 

احتلال الامارات لسقطرى مناكفات معروفة مكاتبها وأنها مرعية من مشاريع اليمننه لتحويل الانظار عن اعمالها القذرة في الجنوب والتي للأسف تتخفى بالشرعية وتريد من مفسبكينا ان يحملوا اجندتها ودعاياتها ويخدموها وهم لا تشعرون

 

*- صالح علي الدويل – كاتب ومقاوم عضو الجمعية الوطنية الجنوبية

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك