منذ ساعه و 14 دقيقه
  وقعت "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" صباح أمس الأثنين إتفاقية لتشييد وتأثيث قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية. واكد ممثل الهيئة محمد سيف المهيري بشبوةً خلال توقيع الإتفاقية أن مشروع تشييد القاعات الجامعية وتجهيزها بالأثاث
منذ ساعه و 19 دقيقه
  في تغريداته بخصوص الوضع الاقتصادي في البلاد المنهكة، وارتباطاته الإقليمية والدولية، لاحظ نشطاء يمنيون في خطاب رئيس وزرائهم، ما اعتبروه مؤشرًا على مكمن الخلل في الحكومة الشرعية. وحاول أحمد عبيد بن دغر أمس الثلاثاء، لفت الأنظار إلى الوضع الاقتصادي المتردي جراء انهيار
منذ ساعه و 25 دقيقه
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد محفوظ بحاح" ان الشرعية اليمنية تعتزم طباعة 600مليار خلال الأسابيع القادمة ، موضحا أن الطباعة العشوائية تؤدي إلى نتائج كارثية ستجعل الريال لا يساوي كلفة طباعته.   وغرد بحاح اليوم الأربعاء في حسابه على تويتر :
منذ ساعه و 28 دقيقه
  في كل أصقاع الدنيا تعقد المجلس النيابية لفترة من الزمن وفي ظل انعقادها تناقش كل القضايا والمستجدات على الساحة الإقليمية، محل اختصاصها، وتقر القوانين والتشريعات التي يحتاجها الإقليم، مناط عملها، والتي تنظم الحياة العامة والخاصة في إطار قوانين تتوافق مع دساتيرها،
منذ ساعه و 31 دقيقه
  عندما تتعرض مؤسسة او شركة ما لنزيف مالي مستمر يكون القرار الأول هو وقف هذا النزيف. ما يجري اليوم لم يعد نزيفا بل ذبحا من الوريد الى الوريد لما تبقى من اقتصاد هش في البلد و من تجارب الحروب ان العملة متى بدأت تنهار لا تتوقف ابدا الا متى عاد الاستقرار والاستقرار مرهون
اخبار المحافظات

نكبة 1967م ... من يعتذر لمن يا ‘‘م.مصعبين‘‘ ؟؟ : حلقة إضافية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
السبت 13 يناير 2018 04:12 مساءً

نكبة 1967م  ... من يعتذر لمن يا ‘‘م.مصعبين‘‘ ؟؟ : حلقة إضافية

 

ذكر المهندس المصعبين وقال : " أجد نفسي مضطرا للوفاء بما وعدت به في كشف بعض تفاصيل الصراع بين الجبهة القومية وجبهة التحرير باعتبار أن الأخ لطفي شطارة ممثلا عن الأخ عبدالله عبدالمجيد الأصنج في مؤتمر الحوار الوطني .

وأردف المصعبين قائلا : وفي إطار هذا الجدل أود التأكيد أن مواضيعي ومقالاتي موجهة للأخ شطارة شخصيا ولا تستهدف الانتقالي باعتباره عضوا في رئاستها ومسئولا إعلاميا فيه . (انتهى)

 

ونرد بالقول على ما يحاول تسويقه المصعبين اليوم عندما ينكأ الجرح الجنوبي الغائر بتخرصاته من خلال جينات الحقد التي ورثها من الجبهة القومية ونقول له :

إن تقليبه لمواجع شعب الجنوب هي محاولة رخيصة ومبتذلة لتلميع سيرة هلكى الجبهة القومية الذين احتكروا لأنفسهم كل مسميات البطولة والنضال المستحقة لشعب الجنوب سابقا ولاحقا وجيروها باسمهم وتدعي أدبياتهم أنهم القادة الملهمون والساسة البارعون وهم الفدائيون الشجعان مع أن 90% من ضحاياهم هم من أبناء الجنوب ورجالاته الأحرار وليسوا من الانجليز .

والصمت أفضل له من الخوض في هذا المستنقع الآسن القذر؟

 

 والأكثر سخرية أن المصعبين قد قال : كما أنني أرد من واقع مذكرات والدي التي حرصنا سابقا على عدم نشرها حتى لا يستغلها الاحتلال اليمني في صراعه ضد شعبنا الجنوبي المقاوم إلا أن البعض لم يقدر هذا الموقف فقد تمادى باستهداف والنيل من تاريخ قيادات ورجال ضحوا بأرواحهم في سبيل استقلال الجنوب والتمسك بأهداف ومبادئ ثورة أكتوبر عام 1963م.

ونحن نقول لطيب الذكر هذا : أي حرص وأي خير أبقيتموه لشعب الجنوب وهو لم يعرف إلا القهر والذل والمهانة في عهدكم البغيض وانتم سلمتم رقاب شعبنا لمقاصلكم وسفاحيكم ولم ترحموا شيخا ولا امرأة ولا طفلا.. وأشبعتموه قتلا وفسادا وتدميرا ...خونتم معظم رموز الجنوب ورجاله الأخيار واستوردتم الأفكار الشيوعية كما هي معلبة لتطبيقها على شعبنا من أصقاع سيبيريا والمجر.

 أقصيتم حكماء وساسة الجنوب وكوادر ه وشردتم أكفأ شباب الجنوب وقتلتم خيرة رجاله لتتربعوا وحدكم على السلطة والحكم .

 

ماذا لديك يا مصعبين لتنشره من مذكرات والدك ؟!

إننا نقترح عليك أن تخفيها أو تحرقها فهي تؤرخ لعصابة مجرمة لاتهمنا ونحن نعرف سلفا أنها مليئة بالمغالطات والأكاذيب وتزييف تاريخ الجنوب وأهله وأمر الله بالستر على أبيك ورفاقه المقبورين فهم اليوم بين يدي الواحد القهار وهو الذي سيحاسبهم وحده هم وضحاياهم من أبناء الجنوب الذين قتلوهم غدرا وهم يقفون اليوم بين يدي الله وحتما لا يتساوى فيها الضحية والجلاد أمام عقاب الله .

والشيء المخزي الذي يذكرنا بالجبهة القومية وما فرخته من جلادي الاشتراكية أنهم لم يتركوا لنا ولشعب الجنوب أي شيء نفخر به بل تركوا لنا العار والخجل والحقد والكراهية وسيول من الدماء لم تجف حتى اليوم .

أما من حاولت ذكرهم في مقالك فقد قتلوا بعضهم البعض وأصبحت الجبهة القومية مثل الكلبة التي  تأكل عيالها .

فأين قحطان الشعبي المؤسس وأين ابن عمه فيصل عبداللطيف ؟! وأين علي عبدالعليم؟ ! وأين سالمين ؟! وأين جاعم صالح ؟! وأين علي عنتر ؟! وصالح مصلح ؟! وعلي هادي شايع ؟!

الم يقتلوا بأيدي رفاقهم ؟! وأين قيادات الجبهة القومية وزعامات الاشتراكي من أبناء الجنوب؟ الذين تمت تصفيتهم من رفاقهم الم تحاولوا اغتيال محمد علي هيثم في القاهرة ؟الم يغتالوا الكاتب محمد علي الشعيبي في بيروت ؟ لأنه فضح أعمالهم الدنيئة ؟!

الم يلاحقوا علي ناصر محمد ورفاقه من الزمرة ؟! الم يشردوا أبناء الجنوب في آفاق الأرض ؟؟

 

أليس الرفاق هم من ضيع الجنوب حتى اليوم بطيشهم ورعونتهم ؟

ولازلت بعد كل هذا تقول انك لن تنشر مذكرات والدك حتى لا يستغلها الاحتلال اليمني ؟! سبحان الله ألستم انتم يا دهاقنة الاشتراكي وأفراخ البط من ضيع الجنوب وأهله؟ بل وفتح الباب على مصراعيه لهم ؟ بعد مذابحكم ضد بعضكم البعض في 13 يناير عام 1986م؟

 ألستم انتم أول من ركب دبابات عفاش لغزو الجنوب عام 1994م؟

 وسلمتم الجنوب على طبق من ذهب لعلي صالح وعصابات الإصلاح وشيوخ الفيد؟

 وتبخرت نظرياتكم الاشتراكية ووطنيتكم الزائفة وكفاحكم الكاذب الذي لازلتم تضللون به العالم ألستم انتم من باع الوطن؟

 عندما سلمتم الجنوب لصالح والجمل بما حمل طمعا في السلطة؟

 وفي الأخير تتطاولون وتتبجحون بالنضال والشرف الذي بعتموه رخيصا منذ تأسيس حزبكم في تعز وفي دهاليز المخابرات اليمنية الحافلة بأسواق النخاسة وبأ بخس الأثمان ؟؟

 

وأخيرا وليس آخرا تذكروا بان شعبنا ما زال يدفع ثمن أخطاؤكم وكلفتها الباهظة حتى اليوم ؟؟

وانتم لازلتم تبحثون في ملفاتكم الصفراء عند دور كان لكم لم يجلب لشعب الجنوب غير الويلات ؟

ولازلتم تستجرون الماضي بأحقاده؟

 ونصحا لكم كفوا عن نبش الأحقاد وانضموا إلى الجنوب وأهله فهو شعب طيب لعله يغفر لكم ويسامحكم ..شاركوه في آلامه ولن يحاسبكم بجرم آبائكم وعفا الله عما سلف وعودوا إلى رشدكم وتوبوا إلى الله وانضموا إلى الجنوب وأهله كما يفعل رفاقكم الذين يتصدرون المجلس الانتقالي اليوم .. وقبلهم شعب الجنوب الطيب وتسامح معهم ولم يحاسبهم بجرم آبائهم.. علما بان قلوب أبناء الجنوب لازالت تقطر دما من أسلافكم.. ومن زبانية اليمن الذين ركبوا على ظهوركم حتى دمروا الجنوب ولازالوا.. ولولا لطف الله ودول التحالف أشقائنا الأوفياء لبقينا في مستنقع الدم حتى يبيض الحمام على الوتد .

 

*- المحرر السياسي لـ شبوه برس –

*للإطلاع على الحلقة السابقة : اضغــــــــط هنـــــا

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك