منذ 4 ساعات و 26 دقيقه
  #بالله_ايش_يقولك_عقلك لا تستغرب أن قالوا إن القاعدة تستخدم المدفعية في حربها ضد النخبة الحضرمية أو الشبوانية  .. لأن المدفعية ليست شيء أمام معسكرات ومحافظات بأكملها سلمت إلى القاعدة في أبين الحبيبة بأوامر من عفاش آنذاك  . لكن نعود لنقول ...    سيهزمون  وينكسرون.
منذ 4 ساعات و 35 دقيقه
  اشار التقرير الى ان القوات التي يفترض انها خاضعة لسيطرة الرئيس هادي ترفع علم جنوبي مستقل وتشير الى عيدروس الزبيدي بانه الرئيس ! التقرير يشير وبشكل واضح الى ان الرئيس هادي فقد القيادة او السيطرة على القوات الامنية والعسكرية العامله باسم الحكومة . النقطتان أعلاه توضح من
منذ 9 ساعات و 28 دقيقه
  تبلور أفكار غير مسبوقة أممية نحو إعادة الاعتراف بالدولة الجنوبية السابقة والتي كانت قد جمدت عضويتها.في في عام 1990 مع إعلان الوحدة اليمنية رغم انة تم إذابة الدولتين وتشكيل كيان واحد اسمه الجمهورية اليمنية بل ظل مقعد اليمن في مجلس الأمن والذي كان مقعد  جمهورية اليمن
منذ 9 ساعات و 32 دقيقه
  أستمر شتات الجنوبيين السياسي لسنوات طويلة، وكان هذا الشتات هو الحجة التي دائماً نوجه بها من قبل الآخرين والسؤال الصعب الذي لم نكن نستطيع الإجابة عليه   "  من يمثل الجنوب وقضيته ؟ " .   مازلت أتذكر عند قدوم المبعوث الدولي السابق جمال بن عمر الى عدن قبل الحرب، دخل
منذ 9 ساعات و 34 دقيقه
  واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية لاجتثاث الارهاب وردة الفعل السلبية لتلك القوات إزاء الحملة ، ما يعزز ويثبت واحدية الارهاب  مع القوى والأحزاب والمؤسسات العسكرية والأمنية الشمالية، نفس ردة فعل
مقالات
الثلاثاء 13 فبراير 2018 08:13 صباحاً

همسة وداع حزينة*

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

في هذا الزمن الصعب يرحل الفرسان الأباة الذين تحتاجهم ساحات العقول الواعية وميادين البصيرة النافدة.

رحل عنا اليوم الأستاذ المناضل عبد الله صالح البار المناضل الأكتوبري والقيادي البارز في تنظيم الجبهة القومية وأحد المساهمين الفاعلين في مرحلة بناء الدةلة الوطنية الجديدة في جنوب اليمن وأخيرا نائب رئيس مجلس الشورى اليمني لأكثر من عشر سنوات خلت.

كان الأستاذ عبد الله صالح البار شخصية ممتلئة بالنقاء والصدق والبشاشة والتواضع والصبر والقدرة على العطاء الجميل

هو شخصية اوكتوبرية مميزة عاصر ازهى لحظات التاريخ الوطني الحديث. . . واكب مسيرة الثورة المسلحة وكان أحد روادها، منخرطا بفعالية شبابية عالية وإرادة ثورية متينة على طريق الحرية والاستقلال الذي تحقق في الثلاثين من نوفمبر ١٩٦٧م.

كما شارك بفعالية في بناء النظام الوطني الوليد بعد الاستقلال وكان اول رئيس مجلس شعب محلي منتخب حينما جرى انتخابه رئيسا لمجلس الشعب المحلي في محافظة حضرموت في العام ١٩٧٧م.

وبرغم المنعطفات الحادة والمعتركات الملتبسة التي مر بها الوطن، والتي لم ينج منها الفقيد مثل كل كبار الثورة وعظماء الوطن ظل الفقيد محتفظا بارتباطه بالارض والإنسان ، . . بالقضية والتاريخ. . . وبالهوية والمستقبل..

كان صديقا ودودا يقابلك مبتسما وينصت إليك منتبها ومدققا في كل كلمة تنطق بها لسانك، ويحدثك متواضعا ثم يودعك متسائلا عما إذا كان لك من خدمة يمكن ان يؤديها لك.

لم تغيره المناصب ولم تنفخ فيه المسؤوليات روح الطاووس أو عقلية المتعالي المغرور. . . لم تغره الالقاب ولا افسدته المواقع الهامة التي شغلها حكومية كانت أو حزبية او برلمانية  بل ظل ذلك الثائر الذي صهرته الثورة الأكتوبرية بفولاذها الصلد ونقائها الجميل وظل محتفظا بتواضعه وصدق سلوكه ونظافة يده ولسانه وضميره.

ونحن نودعه اليوم عن بعد نشعر بالألم والمرارة ليس لوفاته فالموت هو الحق المطلق الذي لا مفر منه، لكن حزنا وألما لما يعانيه المناضلون من تجاهل وإهمال متعمدين في ظل حكومتين لا الأولى التزمت بواجباتها تجاه شعبها ولا الثانية تخلت عن ادعائها التفوق وتركت سواها يقومون بما ينبغي أن تقوم به هي باعتبارها سلطة الأمر الواقع.

رحمك الله ايها الفقيد الجميل . . وتغمدك بمغفرته ورضوانه واسكنك فسيح جناته والهم اهلك وذويك (وكلنا اهلك وذووك) الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

________________

*   من صفحة الكاتب على فيس بوك

 

اتبعنا على فيسبوك