منذ 4 ساعات و 29 دقيقه
  #بالله_ايش_يقولك_عقلك لا تستغرب أن قالوا إن القاعدة تستخدم المدفعية في حربها ضد النخبة الحضرمية أو الشبوانية  .. لأن المدفعية ليست شيء أمام معسكرات ومحافظات بأكملها سلمت إلى القاعدة في أبين الحبيبة بأوامر من عفاش آنذاك  . لكن نعود لنقول ...    سيهزمون  وينكسرون.
منذ 4 ساعات و 37 دقيقه
  اشار التقرير الى ان القوات التي يفترض انها خاضعة لسيطرة الرئيس هادي ترفع علم جنوبي مستقل وتشير الى عيدروس الزبيدي بانه الرئيس ! التقرير يشير وبشكل واضح الى ان الرئيس هادي فقد القيادة او السيطرة على القوات الامنية والعسكرية العامله باسم الحكومة . النقطتان أعلاه توضح من
منذ 9 ساعات و 30 دقيقه
  تبلور أفكار غير مسبوقة أممية نحو إعادة الاعتراف بالدولة الجنوبية السابقة والتي كانت قد جمدت عضويتها.في في عام 1990 مع إعلان الوحدة اليمنية رغم انة تم إذابة الدولتين وتشكيل كيان واحد اسمه الجمهورية اليمنية بل ظل مقعد اليمن في مجلس الأمن والذي كان مقعد  جمهورية اليمن
منذ 9 ساعات و 35 دقيقه
  أستمر شتات الجنوبيين السياسي لسنوات طويلة، وكان هذا الشتات هو الحجة التي دائماً نوجه بها من قبل الآخرين والسؤال الصعب الذي لم نكن نستطيع الإجابة عليه   "  من يمثل الجنوب وقضيته ؟ " .   مازلت أتذكر عند قدوم المبعوث الدولي السابق جمال بن عمر الى عدن قبل الحرب، دخل
منذ 9 ساعات و 36 دقيقه
  واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية لاجتثاث الارهاب وردة الفعل السلبية لتلك القوات إزاء الحملة ، ما يعزز ويثبت واحدية الارهاب  مع القوى والأحزاب والمؤسسات العسكرية والأمنية الشمالية، نفس ردة فعل
اخبار المحافظات

.صحيفة جنوبية تكشف خفايا وأسرار احداث قصر معاشيق

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 13 فبراير 2018 08:41 صباحاً

 

كشفت صحيفة محلية صادرة في العاصمة عدن تفاصيل الأحد الدامي عقب سيطرة القوات الجنوبية على المدخل الرئيس لقصر معاشيق.

وكتبت الصحيفة"بترقب كان أحد جنود الحرس الرئاسي في قصر معاشيق يراقب الوضع عن كثب وقوات المقاومة الجنوبية تقترب من قصر معاشيق في كريتر، وهي ترفع علم الجنوب.

انسحب العديد من الجنود الى الداخل وتركوا البوابة، انهم لا يخوضون حربا ضد بلادهم دفاعا عن شرعية تريد اختطاف الجنوب على غرار ما حصل في العام 1994م.

وعلى وقع الاقتتال المحدود في بوابة قصر معاشيق، حزب رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر حقائبه واعتزم الهرب مع عدد من زملائه، حينها هب مجموعة من الجنود وحاصروا مقر اقامة الوزراء ووزير الحكومة ومنعوا مغادرتهم.

يقول مصدر حكومي لـ(عدن 24) "استنجد بن دغر بضابط في الحرس الرئاسي لدفع الجنود عن مكان اقامته، حينما وصل الضابط أبلغ الجنود، بأنه تلقى توجيهات من نائب الرئيس علي محسن الأحمر بتصفية بن دغر في حال دخلت قوات المجلس الانتقالي القصر وتحميل المجلس مسؤولية قتل رئيس الحكومة".

انسحب ثلاثة من الجنود إلى الخلف، فيما كانت الأوامر تصدر من رئيس المجلس عيدروس الزبيدي للقوات بالتوقف في بوابة قصر معاشيق وعدم الدخول الى داخل لأن هناك قوة من التحالف العربي.

شعر بن دغر ان حياته باتت في خطر وان القوات التي باتت على بوابة القصر لا تستهدف قتله، بل هناك من يريد استغلال ذلك لعزل بن دغر عن المشهد كما حصل للرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتله الحوثيون بتواطؤ من اطراف إخوانية على صلة بقطر.

تكشف مصادر في القصر تفاصيل جديدة عن ليلة احباط المؤامرة القطرية الإيرانية، الليلة التي قالت القوات الجنوبية كلمة الفصل بأن مشروع قطر لا يقل خطورة عن مشروع إيران.

في تلك الليلة التي صادفت الثلاثين من يناير المنصرم، لم تدافع القوات الجنوبية عن قضية الوطن الجنوبي فحسب بل عن قضية عربية يقود معركة الدفاع عنها التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات.

يعتقد البعض ان ضوءاً أخضر من التحالف للقوات الجنوبية لإحباط المخطط القطري، والدليل الهجوم الإعلامي على الجنوب والذي تقوده قطر.

فقد أكد مصدر مسؤول في حزب الإصلاح بعدن "أن قطر قدمت ميزانية ضخمة لحملة إعلامية ضد الانتقالي، وان وزيرا إخوانيا رسم خطة إعلامية ضد الجنوب والتحالف العربي، وانهم انشأوا خلية إعلامية في احد احياء عدن لإدارة حرب اعلامية ضد الجنوب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب المصدر فان الدعم القطري مكن الاخوان من افتتاح اذاعة بلقيس التابعة لتوكل كرمان في عدن والتي تبث عبر موجات الاف

 

اتبعنا على فيسبوك