منذ 4 ساعات و 28 دقيقه
  #بالله_ايش_يقولك_عقلك لا تستغرب أن قالوا إن القاعدة تستخدم المدفعية في حربها ضد النخبة الحضرمية أو الشبوانية  .. لأن المدفعية ليست شيء أمام معسكرات ومحافظات بأكملها سلمت إلى القاعدة في أبين الحبيبة بأوامر من عفاش آنذاك  . لكن نعود لنقول ...    سيهزمون  وينكسرون.
منذ 4 ساعات و 36 دقيقه
  اشار التقرير الى ان القوات التي يفترض انها خاضعة لسيطرة الرئيس هادي ترفع علم جنوبي مستقل وتشير الى عيدروس الزبيدي بانه الرئيس ! التقرير يشير وبشكل واضح الى ان الرئيس هادي فقد القيادة او السيطرة على القوات الامنية والعسكرية العامله باسم الحكومة . النقطتان أعلاه توضح من
منذ 9 ساعات و 30 دقيقه
  تبلور أفكار غير مسبوقة أممية نحو إعادة الاعتراف بالدولة الجنوبية السابقة والتي كانت قد جمدت عضويتها.في في عام 1990 مع إعلان الوحدة اليمنية رغم انة تم إذابة الدولتين وتشكيل كيان واحد اسمه الجمهورية اليمنية بل ظل مقعد اليمن في مجلس الأمن والذي كان مقعد  جمهورية اليمن
منذ 9 ساعات و 34 دقيقه
  أستمر شتات الجنوبيين السياسي لسنوات طويلة، وكان هذا الشتات هو الحجة التي دائماً نوجه بها من قبل الآخرين والسؤال الصعب الذي لم نكن نستطيع الإجابة عليه   "  من يمثل الجنوب وقضيته ؟ " .   مازلت أتذكر عند قدوم المبعوث الدولي السابق جمال بن عمر الى عدن قبل الحرب، دخل
منذ 9 ساعات و 36 دقيقه
  واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية لاجتثاث الارهاب وردة الفعل السلبية لتلك القوات إزاء الحملة ، ما يعزز ويثبت واحدية الارهاب  مع القوى والأحزاب والمؤسسات العسكرية والأمنية الشمالية، نفس ردة فعل
اخبار المحافظات

أدواتها العيسي والبكري وعرب.. مهمة قذرة لضرب وحدة الجنوب

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - القاهرة
الثلاثاء 13 فبراير 2018 09:45 مساءً

 

بتمويل قطري وإشراف من مكتب الرئيس هادي..العيسي والبكري وعرب.. في مهمة ضرب وحدة الجنوب

على غرار حراك مؤتمر الحوار اليمني الذي تزعمه ياسين مكاوي، كشفت مصادر سياسية مقربة من رجل الأعمال اليمني أحمد صالح العيسي عن مساع حثيثة تقوم بها أطراف يمنية بتمويل قطري وذلك لإعلان تكتل حراكي جنوبي يؤمن بمشروع الاقاليم الستة التي اقرت تقسيم الجنوب إلى اقليمين.

 

وقالت المصادر لـ (عدن 24) "إن جهوداً وتحضيرات تتم على قدم وساق في العاصمة المصرية القاهرة تحضر لمؤتمر عام من المزمع أن ينعقد في العاصمة الجنوبية عدن لإشهار تكتل حراك جنوبي يؤمن بمشروع الرئيس هادي الذي أقر تقسيم البلاد إلى اقليمين، في حين أن الحراك الجنوبي كان قد أعلن رفضه تلك المشاريع من خلال رفضه المشاركة في مؤتمر الحوار اليمني ومن ثم رفض المخرجات في تظاهرات شعبية كبرى شهدها الجنوب.

 

وقالت المصادر إن رجل الأعمال اليمني أحمد صالح العيسي زار تركيا قبل اشهر والتقى بقيادات إخوانية بحضور ضباط في المخابرات القطرية، وخرج اللقاء بالاتفاق على تأسيس حراك جنوبي يكون مناهضاً لأي قوى جنوبية تطالب بالاستقلال.

ولفتت المصادر إلى أن تلك الخطوات يشرف عليها مدير مكتب الرئيس اليمني عبدالله العليمي ويعمل فيها على الأرض وزير الداخلية حسين بن عرب ووزير الشباب والرياضة نائف البكري وأديب العيسي، وتهدف هذه المساعي إلى تشكيل تكتل باسم الحراك الجنوبي المنادي بالاستقلال، لكن هذا التكتل يؤمن بشروع الأقاليم الستة.

 

وسخرت مصادر قيادية في الحراك الجنوبي من تلك المساعي.. مؤكدة أن الحراك الجنوبي ليس الحزب الاشتراكي اليمني الذي تم ضمه إلى اللقاء المشترك ولا يزال الاصلاح إلى اليوم يتحدث بالنيابة عنه.

وقدمت الدوحة تمويلاً ضخماً لإعلان هذا الكيان، فيما تم ايكال مهمة الترويج الإعلامي لقناة الجزيرة.

 

وقالت وسائل إعلام يمنية "إن توجيهات صريحة وصارمة من الرئيس عبدربه منصور هادي شملت إضافة نص يؤكد أن الحراك الجنوبي السلمي بكافة مكوناته هو الحامل السياسي للقضية الجنوبية".

وأضافت أن اتصالات تجري لتوحيد مكونات الحراك في الفترة القريبة القادمة .

وبحسب تلك المصادر فقد شهدت العاصمة عدن خلال الشهرين الماضيين لقاءات متنوعة ضمت مكونات الحراك الجنوبي كان آخرها اللقاء التشاوري بفندق كورال .

 

وكثف المجلس الاعلى للحراك الثوري الذي يرأسه الدكتور صالح يحيى سعيد ونائبه الاول فؤاد راشد من لقاءاتهم بقوى الحراك ومنظمات المجتمع المدني في محاولة لتوحيدها كما اجرى تغييرات واسعة في بنيته التنظيمية إلى جانب اعادته للكوادر الجنوبية التي انقطعت عن ممارسة مهامها في اطار هيئة رئاسته .

واعترفت وسائل إعلام مقربة من تحالف الإخوان وهادي بأن "وثيقة التحالف السياسي الداعم للشرعية الممثل فيه كل الأحزاب اليمنية جاء لقطع أي آمال للانتقالي في مسالة الاعتراف به كممثل عن القضية الجنوبية".

 

وذكرت مصادر إعلامية يمنية في القاهرة "أن التحالف الجديد باسم الحراك الجنوبي تم تجهيز حملة إعلامية واسعة للترويج له وتقديمه كممثل للجنوب، نكاية بالمجلس الانتقالي الجنوبي".

وقالت المصادر "إن العيسي قدم ميزانية مالية كبيرة تسلمها من قطر لقيادات في الحراك الجنوبي لبدء العمل على تأسيس التحالف السياسي الجديد الهادف إلى الخروج بشرعية شعبية تقبل بتقسيم الجنوب إلى إقليمين.

واعترف قيادي في الحراك المنضوي تحت لواء هادي انه تحصل على أموال كبيرة مقابل ان يوافق على المضي قدماً في هذا التحالف، لكنه قال إنه سوف يمضي معهم دون ان يكون له اي موافقة مبدئية على ما قد يتم الاتفاق عليه.

 

ويعتقد قادة حراكيون إن قطر وعن طريق جماعة الإخوان في اليمن تسعى لوأد القضية الجنوبية من خلال صناعة ممثل وهمي هدفه الإمضاء على بقاء الجنوب تحت نفوذهم.

 

اتبعنا على فيسبوك