منذ 4 ساعات و 27 دقيقه
  #بالله_ايش_يقولك_عقلك لا تستغرب أن قالوا إن القاعدة تستخدم المدفعية في حربها ضد النخبة الحضرمية أو الشبوانية  .. لأن المدفعية ليست شيء أمام معسكرات ومحافظات بأكملها سلمت إلى القاعدة في أبين الحبيبة بأوامر من عفاش آنذاك  . لكن نعود لنقول ...    سيهزمون  وينكسرون.
منذ 4 ساعات و 36 دقيقه
  اشار التقرير الى ان القوات التي يفترض انها خاضعة لسيطرة الرئيس هادي ترفع علم جنوبي مستقل وتشير الى عيدروس الزبيدي بانه الرئيس ! التقرير يشير وبشكل واضح الى ان الرئيس هادي فقد القيادة او السيطرة على القوات الامنية والعسكرية العامله باسم الحكومة . النقطتان أعلاه توضح من
منذ 9 ساعات و 29 دقيقه
  تبلور أفكار غير مسبوقة أممية نحو إعادة الاعتراف بالدولة الجنوبية السابقة والتي كانت قد جمدت عضويتها.في في عام 1990 مع إعلان الوحدة اليمنية رغم انة تم إذابة الدولتين وتشكيل كيان واحد اسمه الجمهورية اليمنية بل ظل مقعد اليمن في مجلس الأمن والذي كان مقعد  جمهورية اليمن
منذ 9 ساعات و 33 دقيقه
  أستمر شتات الجنوبيين السياسي لسنوات طويلة، وكان هذا الشتات هو الحجة التي دائماً نوجه بها من قبل الآخرين والسؤال الصعب الذي لم نكن نستطيع الإجابة عليه   "  من يمثل الجنوب وقضيته ؟ " .   مازلت أتذكر عند قدوم المبعوث الدولي السابق جمال بن عمر الى عدن قبل الحرب، دخل
منذ 9 ساعات و 35 دقيقه
  واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية لاجتثاث الارهاب وردة الفعل السلبية لتلك القوات إزاء الحملة ، ما يعزز ويثبت واحدية الارهاب  مع القوى والأحزاب والمؤسسات العسكرية والأمنية الشمالية، نفس ردة فعل
مقالات
الثلاثاء 13 فبراير 2018 09:50 مساءً

محترفو تزوير التاريخ *

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

ارصد هنا ملاحظة تتعلق بما جرى في عدن ٢٨-٣٠ يناير وتناول ضيوف قناة الجزيرة له.

ففضلا عما اشرت إليه في منشوري السابق يقول أحدهم:

إن الجنوبيين منقسمون على انفسهم وحتى لو نجحوا في تحقيق ما يطالبون به (يقصد تقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية) فإنهم لن يلبثوا ان يتقاتلوا فيما بينهم فهكذا تاريخهم ففي كل مرة يتفقون فيما بينهم يعودون ليتقاتلوا من جديد.

هذه الملاحظة جديرة بالتناول من زاويتين:

* الزاوية الأولى: هل وعى المتحمسون للعنف والمواجهة المسلحة من رجال الشرعية العبرة من هذا الكلام؟إنهم يدافعون عنكم ويتسترون على تصرفاتكم الرعناء وأعمالكم الحمقاء ليس حبأً فيكم ولكن للبرهان على ان اقتتال الجنوب والجنوبيين هو حتمية لا دواء لها، اقول هذا لإنني أؤمن بأن الجنوبيين وقواهم السياسية الجديدة قد حسموا هذه القضية  من خلال مبدأ التصالح والتسامح الذي غدا منهجاً يوميا يتنامى في حياتهم ، لكن داخل السلطة الشرعية من لم يستوعب الدرس ويتعامل بعدائية مع هذا المبدأ، بل ويرفضه ويتضايق من مجرد الحديث عنه

* الزاوية الثانية: يتحدث أخونا بأن الجنوبيين يقتتلون فيما بينهم؛ وإذ نقر ان الجنوب شهد صراعات مسلحة بلغ عددها اربع حالات خلال ثلاثة عقود (١٩٦٧-١٩٩٠م) منها اثنتان قبل الاستقلال ما عرف بالحربين الاهليتين في العام ١٩٦٧م  ومنها بعد الاستقلال احداث يونيو ٧٨م واحداث يناير ٨٦م واطول فترة لهذه النزاعات لم تتجاوز اسبوعين، وهي مؤسفة في كل الاحوال، لكن وأخونا يتحدث عن نزاعات الجنوب نسي ان يحدثنا عن نعيم السلام الذي يتمتع به أهلنا في الشمال ، ولم يحدثنا عن حروب المناطق الوسطى التي دامت أكثر من ست سنوات، ونزاعات القبائل التي لم تدع قبيلتين متجاورتين إلا وشملتهما،  ولا عن حرب ١٩٩٤م ولا عن حروب صعدة الست التي استمرت اكثر من ٧ سنوات وانتهت بسقوط صنعاء بيد الحوثي القادم من كهوف مران، واخيرا الحرب القائمة راهنا التي منذ ٣ سنوات لم يتقدم فيها الجيش ( المسمى وطنيا) فرضة نهم بعشر خطوات وكل هذه الحروب تدور في اليمن وبين يمنيين وشماليين بوجه أخص..

هذا الكلام ذكرني بقصة الماعزة التي تعاير النعجة بقولها : إن مؤخرتك تنكشف عندما تتقفزين فيرتفع ذيلك، قالت لها النعجة : لا تنسي أن مؤخرتك مكشوفة طوال الوقت أقفزتي أم لم تقفزي!

____________

*   من صفحة لكاتب على فيس بوك.

 

اتبعنا على فيسبوك